رؤية واهداف المشروع

مشروع الزراعة (المزارع) الالكترونية هو شراكة مجتمعية بين منظمة مدينة القضارف وعدد من الشركاء منهم إتحاد مزارعي الزراعة الالية بولاية القضارف وحكومة ولاية القضارف ممثلة في وزارة الزراعة بولاية القضارف ( الزراعة الالية) واسواق محاصيل القضارف ووزارة الثروة الحيوانية ومنظمة مدينة اندهوفن الرقمية الهولندية ومنظمة المتطوعيين الهولنديين لمشروعات القضارف ووزارة العلوم والاتصالات (المركز القومي للمعلومات والهيئة القومية للاتصالات) وجامعة القضارف و ومنظمة دريشتي الهندية ثم جامعة ويسكنسن الامريكية عبرمنظمة ريسنق فلور السويسرية - امريكية والبنك الزراعي السوداني وشركات محجوب اولاد وعدد لايقل عن 25 من الشباب المتطوعين بالمنظمة.

يعتبر المشروع نواة حقيقية للحكومة الالكترونية بالقضارف يهدف لقيام الشراكات لتطوير قدرات المؤسسات الزراعية وتأسيس بنيتها التحتية بأقل تكلفة وربط الزراعة بتقانة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات لزيادة الانتاج وتقليل التكلفة لتساعد في تسهيل تقديم الخدمات لمجتمع المزارعيين وتطوير الزراعة. كما يهدف المشروع الي الاستفادة من تقنية المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات خاصة نظم المعلومات الجغرافية في تطوير الزراعة بالسودان والاستفادة القصوي من الموارد المتاحة لزيادة الانتاج وتقليل التكلفة والحفاظ علي البيئة ومراقبة تنفيذ برنامج زراعة الغابات )نسبة 10% في الكظري و 5% في المروي) ومنعها من القطع الجائر. كما يهدف المشروع عبر نظم المعلومات الجغرافية للاستفادة من المعلومات في تحديد مكونات التربة والرطوبة النسبية والامطار المتوقعة والانتاجية حسب المعطيات والفصل في النزاعات بين المزارعيين والرعاة (المسارات) والغابات

فاز المشروع بجائزة الزراعة الالكترونية بالهند 2009 والمشروع ايضا جزء من 5 جوائز عالمية اخري حصلت عليها القضارف الرقمية كما حصلت المنظمة ورئيسها بموجب المشروع علي شهادتين من الاتحاد الدولي للاتصالات (الجائزة الثانية) كواحد من افضل الميتكرين الرقميين في العالم

.

فكرة وبداية المشروع

تعطل برنامج الزراعة الالية المتميز والرائد الذي صممة البروفسور عزالدين محمد عثمان بالزراعة الالية لاصابتة بفيروس ولتجاوز عدد المزارعيين 9999 سعة الرنامج... في منتصف اعسطس 2006 اتصل المهندس احمد محمود محمد عيسي رئيس منظمة مدينة القضارف الرقمية بالمهندس حسن عبدالرازق مدير عام الزراعة الالية وابدي له رغبة القضارف الرقمية في تصمميم وتنفيذ عدة برامج وفق اهداف المنظمة وتطوعا فيما يخص حقوق المنظمة وحقوق رئيسها المالية لتساعد في تطوير الزراعة بولاية القضارف ونقل التجربة لباقي السودان علي ان تحفظ هئية الزراعة الالية حقوق المنظمة الادبية فيما قامت به القضارف الرقمية من جهد. بعد ذلك تم التشاور مع الدكتور عوض محمود محمد عيسي وزير الزراعة بولاية القضارف وابدي رغبته في دعم المشروع وبعد ذلك تم الاتصال بالدكتور طارق عبدالكريم عبدالفضيل (من ابناء ام شجيرة القضارف وعميد كلية الحاسوب بجامعة النيلين حاليا) ووصل الي الزراعة الالية في عمل متواصلا لمدة ثلاثة ايام تطوعا برفقة فني الحاسوب منذر احمد محمود محمد عيسي ورفع الدكتور طارق تقريرة للقضارف الرقمية الذي يشتمل علي تصميم ثلاثة برامج بالاوراكل والذي يستغرق تصميمها شهران في 28 اغسطس 2006 كما اعلن انه سيتنازل عن 50% من حقة الشخصي لتطوير الزراعة ومجتمع المزارعيين والتزامة بمتابعة البرنامج وصيانتة متي كان في زيارة للقضارف وتم رفع التقرير للسيد الوزير واعتذر عن تنفيذ المشروع لضيق الامكانيات المالية للوزارة . بعد ذلك استنفرت القضارف الرقمية متطوعيها وتمت الاستعانة بالمهندس ادم محمد ابراهيم لتميزه في تصميم عدة برامج وكانت له برامج مشابهة (ليست عبر الاوراكل) ووقع العقد في 7 مايو 2007 وتمت اضافة برنامج المرتبات لوزارة الزراعة باقل 90% من التكلفة ورئيس القضارف الرقمية متطوعا ومشرفا فنيا ومنفذا للمشروع. قامت القضارف الرقمية بتوفير 10 اجهزة حاسوب لتاسيس المعمل بالزراعة الالية و5 اجهزة اخري لدعم مكاتب الزراعة الالية وتم ادخال البيانات لعدد 14 الف مزارع من الملفات الورقية للزراعة الالية وبعد المراجعة والمتطابقة تم تقليص العدد الي 10 الف مزارع واستغرق ادخال البيانات 9 شهور كاملة

في 3 نوفمبر 2007 وقعت الشراكة التنفيذية للمشروع في إطار اهداف القضارف الرقمية (تسليم الحواسيب) مع السيد مدير الزراعة الالية وشهد علي الاتفاق (انقر هنا للاتفاق) السيد مدير العلاقات الخارجية لبلدية اندهوفن الهولندية زالسيد عثمان محمد ابراهيم ممثل السيد الوالي والسادة رئيس مجلس الجامعة ومديرها و5 من الهولنديين من ضمن 5 اتفاقيات اخري وقعتها القضارف الرقمية لخدمة المجتمع

ايضا في اطار المشروع اتصل رئيس القضارف الرقمية بالسيد حسن ابراهيم وزير الحكم المحلي والتدريب وتم دعم وزارة الزراعة لتدريب المهندسيين الزراعيين علي نظم المعلومات الجغرافية للمساهمة في تنفيذ المشروع وقامت الزراعة الالية بالتعاقد مع اخج الاساتذه بجامعة الهرطوم وتم تذريب 30 من المهندسين نظريا وعمليا في المشاريع وتمت التخريج في 8 يناير 2008 واشاد الوزيران بدور المنزمة واصرارها علي التدريب وكرمت المنظمة من الزراعة الالية (انقر هنا الشهادة) وشهد التخريج الدكتور عادل عبدالعزير امين عام الحمعية السودانية لتقانة المعلومات ومدير تقانة المعلومات بوزارة المالية الاتحادية

Leave Your Comment Here